أخبار عاجلة

صراع الخلافة في النمجاط، أيهما أنتصر : “حق القوة أم قوة الحق”؟

التطرق للحديث عن خلاف ذوي القربي والرحم في النمجاط حول الأحقية بالخلافة العامة للطريقة المريدية في غرب إفريقيا, وخاصة مابين سيد الخير وأهل الشيخ ٱياه يقتضي التمييز بين فترتين مهمتين :

_ الأولي هي بداية الصراع
_ والثانية موسم النمجاط السنوي
فخلال الفترة الأولي إستغلت أسرة أهل الشيخ ٱياه كامل نفوذها المعزز بالمال لتسيطر علي المشهد في المعقل الروحي للقادرية ” قرية النمجاط” وكان لهم ما أرادو حيث أعلنت عدة أسر تعتبر نفسها طرفا في الكراع، أعلنت ولائها المطلق للشيخ عبد العزيز كخليفة عام معللين ذلك بما تحقق للنمجاط من إنجازات كبيرة نفذتها العزة منت الشيخ ٱياه أو عبر هيأة الشيخ ٱياه الخيرية

غير أن تلك التدخلات ظلت مشروطة بإعلان الولاء الذي تسابق له الحميع حتي من خارج المحيط الإجتماعي لأسرة أهل الشيخ الطالب بويه

وهكذا ظل المشهد يوحي بإنتصار حذر لأهل الشيخ ٱياه خاصة في ظل مباركة الدولة لذلك التوحه وإن كان علي إستحياء، وفي خطوة رآها البعض غير مدروسة سارع الخليفة عبد العزيز الي تتصيب نفسه خليفة عاما في النمجاط من خلال حفل تهادت اليه موريتانيا الإجتماعية مباركة ومهنئة

وهكذا ساد جو من التفاؤل أوساط المناصرين الذي فهموا كلمة الناطق الشيخ الطالب بويه علي أنها مباركة لهذا التوحه خاصة بعد أن أكد وأمام الملأ أنهم ماكانوا ليقدموا علي هذه الخطوة لولا مباركة الجهات
فهل فعلا تكلم الطالب بويه بلسان الدولة أم أنه أستغل الحدث والسفسطة لتسجيل بعض النقاط لصالح خليفتهم عبد العزيز؟

ولعل ما زاد تلك القناعة عند البعض بأن الأمر حسم هو الغياب التام للمنافس الأول سيد الخير ولد بوننه الذي ٱثار المقام مطولا في الجارة السنغال المعقل الأول للقادرية في غرب إفريقيا، الذي تجاهلته أسرة اهل الشيخ ٱياه أو تناسو محوريته في حسم الصراع علي الخلافة
ومع عودة سيد الخير بدأ الصراع يطفو علي السطح بعد ما اعتقد الجميع أنه حسم لصالح عبد العزيز ولد الشيخ ٱياه
بدأ سيد الخير في العمل علي إستعادة مكانته التي علي مايبدو أنه ركز فيها علي جانب الأتباع خاصة الزنوج، ومستغلا كذلك بعض الأخطاء الإدارية والعقارية التي وقع فيها منافسوه، حتي إعلاميا بدا سيد الخير أكثر تواجدا في خطوة لم يستوعبها الرأي العام المحلي
فأين ماكينات الإعلام التي أنشأها الطالب بويه ودعمتها العزة وأنفق عليها عبد العزيز؟

لاإجابة طبعا مقنعة سوي أنهم إستثمروا إعلاميا في المؤسسات الخطأ
ويري البعض أن من أسباب بروز سيد الخير مؤخرا هو البساطة، الإلتزام، مخالطة الناس ضف الي ذلك العامة والعصا

ومع أن الكفة ديمغرافيا ظلت شبه متعادلة بين الحانبين من حيث حضور الأتباع الا أن الحضور الأبرز وبموضوعية كان لسيد الخير وربما ذلك عائد الي كون الجميع كان يعتقد أن الصراع حسم فتفاجأ الجميع بحجم التحضير والأنصار الذين في جلهم كانوا زنوجا أما في الجانب الٱخر فقد طغت جماهير انواكشوط التي لاولاء لها الا للدرهم ونواكشوط علي المشهد وهو ماعزز مكانة سيد الخير

لايقتصر الصراع في النمجاط علي اهل الشيخ ٱياه وسيد الخير بل هناك طرف ثالث ربما يكون أكثر أتباعا ولكن البعض يحتكر الصراع علي طرفين فقط ربما بسبب الظرفية التي بدأ فيها الصراع وعدة عوامل ساهمت في تأجيجه
الا أنه لحد الٱن لم يستطع أي طرف حسم الصراع بقوة المال والنفوذ ولابلأحقية والجدارة

ففي حين نجحت العزة منت الشيخ ٱياه سياسيا، يتسائل البعض كيف لم تستطع العزة أن تحسم الصراع لصالحها؟ وكيف إستطاع سيد الخير أن يظل صامدا وندا يقارع جبروت المال وقوة النفوذ؟
باب أندكسعد

اتصل بنا على: 43409999 - 36676969 - 20301515

شاهد أيضاً

أحمد ولد محمد الشيخ/ فوز فخامة رئيس الجمهورية بمأمورية ثانية مسؤولية كل مخلص لهذا الوطن

إحتضن فندق موري سانتر مساء أمس نشاطا سياسيا داعما لفخامة رئيس الجمهورية السيد: محمد ولد …